مطربو السودان .. معارك للحرب والسلام على مسرح الفن

0

وخرجت المطربة السودانية “عائشة الجبل” في أغنية مصورة تندد بالحرب وما خلفته من خراب وقتل للكبار والأطفال وتشريد للمواطنين، بكلمات عامية بسيطة وايقاع موسيقي راقص وكانت ترتدي اللون الأبيض في رمزية للسلام.

ومن بين كلمات اغنية “الجبلية” التي أثارت ردود أفعال واسعة في السودان : “الدق (الضرب) المدفع قتل الشفع (الأطفال)، البيتو اتحرق ومالوا اتسرق كان لشنو، القتلنا في بعضنا دا ما زولنا هو الضدنا”.

 

وتعني هذه الكلمات الموغلة في العامية السودانية، أنه لم يكن هناك حاجة لضرب المدافع والتي قادت لقتل الأطفال وحرق المنازل وسرقة الأموال، وأن من أشعل الفتنة لا يريد خيراً للسودانيين.

وسبقت عائشة، الفنانة إيلاف عبد العزيز التي تغنت للسلام وضرورة وقف الحرب حتى يعود المواطنين الى منازلهم مع بث روح التفاؤل بانفراج حتمي يعانق بعده السودانيين مجدداً الأماكن التي ألفوها وحبوها في مختلف أنحاء العاصمة الخرطوم.

جسدت إيلاف لكل هذه المعاني من التفاؤل وتصوير ويلات الحرب بأغنية كتب كلماتها الشاعر السوداني أمجد حمزة :”بُكرة الهم يفوتنا (يغادرنا)، ونرجع الى بيوتنا والخرطوم أمان”.

معسكر الحرب

وفي مقابل ذلك، أطلقت الفنانة ندى القلعة اغنية “مطر الحصو” والتي جرى تصنيفها من الأوساط المحلية بأنها تحض على استمرار الحرب والقتال في بلادهم إذ تتضمن كلماتها تشجيعاً لكافة وحدات وتشكيلات الجيش بما في ذلك الطيران والمدفعية الثقيلة لمواصلة القصف حتى دك ما وصفتهم بـ”الخونة”.

ومن بين كلمات الاغنية التي كتبها الشاعر السوداني هيثم عباس :”الجوية يا مطر الحصو دقي الداعتة والخونة العيصو،، الخرطوم تبقى المقبرة للخشوها بالباب الوراء”.

ومضت الفنانة هدى عربي على ذات الطريق وأثارت أغنيتها “جيش الوطن” ردود أفعال غاضبة بعد أن اعتبرها البعض مشجعة على الحرب وتغذي نيران الصراع المشتعلة.

 ويرى الناقد الفني حمد النيل الخليفة أن “ما يدور في الساحة الفنية من صراع هو أمر قديم متجدد، فعلى مر الحقب في السودان ظلت الصفوف تتمايز فبعض المطربين يقفون الى جانب السلطة واخرين في صف الوطن والشعب”.
ويشير الخليفة في حديثه لموقع “اسكاي نيوز عربية” إلى أن المطربين الذين يدعمون خيار الحرب يعبرون أن أراء شخصية تخصهم ويمكن التعاطي معها في إطار حرية التعبير، بينما الموقف السليم الذي يؤخذ به هو وقوف الفنان ضد العنف وكل ما يضر بالناس.

وعي جمعي

ويعتقد حمد النيل أن الفنون بشتى أنواعها بما فيها الموسيقى هي أدوات لتشكيل الوعي الجمعي للشعوب والارتقاء بأذواقها، فالأغنيات التي تدعو للسلام تعكس موقف طبيعي وسليم يهدف لتكوين رأي عام ضد القتال والتعنيف”.

ويضيف أن “الأمر المخيف في دعوات الحرب هو قدرتها على احداث تأثير سالب على المجتمع الذي لم يشهد استقرارا منذ استقلال البلاد في خمسينيات القرن الماضي فهناك بيئة خصبة تساعد على نمو ثقافة العنف”.

وبعيد عن مضمونها لاقت الأغنيات الأخيرة سواء الداعية للحرب أو السلام انتقادات من منظور فني بعضها متعلق بالموسيقى وسياقتها والالحان والكلمات وغيرها.

وتعليقاً على انتقادات لتضمن اغنية عائشة الجبل “الحرب الضرب” لتضمنها موسيقى راقصة والتي كتبها أيضاً قال الشاعر أمجد حمزة “بعد عامين من الحرب واستمرارها ستفهمون معنى هذه الأغنية”.

ويضيف في منشور بصفحته في فيس بوك: “حينما تتقطع السبل ولا تجدوا موطناً آخر ستفهمون معناه، وستعلمون انني جعلتها أغنية بإيقاع راقص لأننا سنرقص على إيقاعها، فالطير يرقص مذبوحاً من الألم”.

 ويقول الصحفي المختص في شؤون الفن والمسرح ياسر عركي لموقع “اسكاي نيوز عربية” إن “الأغنيات التي تنتج في أوقات الصراع دائما ما تكون متعجلة وقد تغفل كثير من الضوابط والقيود المهنية والفنية، لكن ذلك لن ينقص من مضمونها الرسالي”.

ويضيف “لقد شاهدنا كثير من الأغنيات الراقصة على مر التاريخ في السودان بشتى الآلات الموسيقية بما في ذلك الجاز، فهي ليس بدعة فالمهم في ذلك وصول رسالة السلام للمتلقي سواء المواطنين او أطراف الصراع”.

ويواصل حديثه “تشكل الأغنيات التي تدعو للسلام إضافة حقيقة للأصوات الموجودة في الساحة والتي تنبذ الحرب، وقد وجدت تفاعل إيجابي في الشارع، بخلاف تلك التي تحض على القتال والعنف”.

 

شاركها.

اترك تعليقاً