مصر.. صور لاكتشاف أثري مهم تحت الماء في الإسكندرية

0

الكنز كشفته البعثة الأثرية المصرية الفرنسية المشتركة بين المجلس الأعلى المصري للآثار والمعهد الأوروبي للآثار البحرية، بداخل المعبد ضمّ أوانٍ أثرية برونزية وخزفية مستوردة من اليونان، بالإضافة إلى بقايا أبنية مدعومة بعوارض خشبية يعود تاريخها للقرن الخامس قبل الميلاد، وفق وزارة السياحة والآثار.

رئيس المعهد الأوروبي للآثار البحرية، فرانك جوديو، قال إن البعثة عثرت أيضا على المنطقة التي كانت القرابين والنذور والعناصر الثمينة تخرن فيها بمعبد آمون الغربي، وهي عبارة عن مجموعة من حلي ذهبية تشمل أقراطا على شكل رأس أسد، وعين واجيت، ودلاية، وأوان من المرمر كانت تستخدم لتخزين العطور ومراهم التجميل، بالإضافة إلى مجموعة من الأطباق المصنوعة من الفضة والتي كانت تستخدم في الطقوس الدينية والجنائزية، وقبضة يد نذرية من الحجر الجيري وإبريق على شكل بطة من البرونز.

من جانبه قال مدير عام إدارة الآثار الغارقة بوزارة السياحة والآثار، إسلام سليم، في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “مدينة تونيس هيراكليون الغارقة تعود للقرن الثامن قبل الميلاد وتقع على بعد 7 كيلومترات من ساحل أبو قير، وكانت تعتبر أكبر ميناء لمصر على ساحل البحر المتوسط قبل أن يؤسس الإسكندر الأكبر مدينة الإسكندرية عام 331 قبل الميلاد”.

وكشف سليم عن مزيد من المعلومات قائلا:

– تسببت الزلازل التي ضربت البلاد قديما في غرق المدينة بالكامل تحت سطح البحر، وقد تم إعادة اكتشافها عام 2000.
– بجانب معبد أفروديت الذي تم الكشف عنه اليوم تضم المدينة معبدا لإيزبس ومعبدا لهيراكليز سبب تسمية المدينة بهذا الاسم.
– قبل مجيء الإسكندر الأكبر كانت هذه المنطقة حلقة الوصل بين أوروبا وآسيا، حيث كانت أكبر ميناء مصري في ذلك الوقت على نهاية فرع كانوب وهو أحد أفرع النيل السبعة في ذلك الوقت.
– الميناء كان يقع على نقطة التقاء فرع النيل كانوب مع البحر المتوسط، وكانت المراكب تأتي من أوروبا في البحر المتوسط وتدخل النيل عن طريق فرع كانوب وتصل حتى قفط في قنا، ويتم نقل البضائع عبر الدواب إلى مراكب في البحر الأحمر للانطلاق إلى آسيا وشرق إفريقيا.
– نظرا لأهمية نقطة التمركز في خليج أبي قير فهي منطقة مليئة بالمعابد والآثار التي لم تكتشف بعد.
– التنقيب عن الآثار الغارقة في تلك المنطقة بدأ منذ عام 2000 وكل عام نكتشف كنزا جديدا لأن أجهزة البحث تتطور كل عام وتساعدنا في الوصول لاكتشافات أكثر.
– عثرنا في ذات المنطقة على حطام 73 مركبا حتى الآن، كذلك عثرنا على مبان وجدران معابد وأرصفة موانئ، فالمنطقة لم تبوح بكل أسرارها وكنوزها بعد.

شاركها.

اترك تعليقاً