مسح دولي يكشف “ثقة العالم” بالذكاء الاصطناعي

0

ثقة البشر في تقنيات الذكاء الاصطناعي

  • وقالت الدراسة إن هناك قبولا عاما للذكاء الاصطناعي في مجالات متصلة بخدمة الزبائن، حيث وافق ثلثا المستطلعة آراؤهم أو 67 في المائة على أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تحسين خدمة العملاء للشركات التي يتفاعلون معها.
  • وقال أكثر من نصفِ الجمهور أي 54 في المئة إن الشركات التي تَستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي، تقدم مزايا أفضل للعملاء مُقارنة بالشركات التي لا تفعل. 

  • وقال 64 في المئةِ إنهم يتوقعون الأتمتة وتشغيل مُعظَمِ الأقسامِ الرئيسيةِ داخل المؤسساتِ باستخدام الذكاءِ الاصطناعي خلال السنواِت العشر القادمة.
  • لكن هذه الثقة لا تنسحِب على القطاع المصرفي، إذ قال 68 في المئة من المستطلعَة آراؤُهم إنهم يَثقون بالعنصر البشري في البنوك والمصارفِ أكثرَ من تقنياتِ الذكاء الاصطناعي خصوصا في طلب القروض الشخصية.
  • ولا يختلفُ الأمرُ كثيرا فيما يتعلق بالطب.. إذ قال 74 في المئة إنهم يثقون في تشخيصِ الأطباء من العنصر البشري أكثرَ من تشخيص التقنياتِ التي تعتمد الذكاء الاصطناعي.
  • وانقسمت الآراءُ بالتساوي تقريبا تجاهَ السياراتِ ذاتيةِ القيادة، إذ أجمع 51 في المئةِ على أن السيارة ذاتيةَ القيادةِ قادرة على اتخاذ قرار أخلاقي أكثرَ من السائق البشري، خصوصا فيما يتعلق بالحوادثِ والتنبه إلى إشارات المرور.
  • وكشف الاستطلاع مخاوفَ الغالبيةِ من الذكاء الاصطناعي، إذ أوضح 86 في المئة أنهم يشعُرون بأن الذكاءَ الاصطناعي قادرٌ على تطوير نفسِه للتصرُّفِ بطريقة غيرِ أخلاقية.
  • وأشارت الدراسةُ إلى أن 30 في المئة قلقون من “استعبادِ” الذكاءِ الاصطناعي للبشرية.

وتعكس هذه النتائج اختلافا واضحا بوجهات النظر بشأن توسع اعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي، التي تحمل معها فوائد ومخاطر على حد سواء.

شاركها.

اترك تعليقاً