“مرض غامض” يصيب 250 شخصا بقرية مصرية.. ووزارة الصحة تعلق

0

وأعلنت وزارة الصحة في مصر أن أعراض المصابين جميعها متشابهة إلى حد كبير، مشيرة إلى إرسال فرق من الطب الوقائي والعلاجي والترصد الوبائي لتقصي المعلومات حول المرض في قرية العليقات بمحافظة قنا، وسحب عينات من المرضى وعينات بيئية.

بيان وزارة الصحة المصرية

  • تم إرسال فرق مكافحة ناقلات الأمراض، وفحص عينات من المياه، وأماكن الصرف الصحي.
  • تم حصر أعداد أصحاب الشكاوى المتشابهة.
  • الأعراض لا تشكل نسقا واحدا، وجميعها تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة، ولا تستوجب الحجز في المستشفيات.
  • الأعراض المتشابهة هي ارتفاع درجة الحرارة، وآلام في العظام، وإعياء، وتستمر من 3 إلى 5 أيام.
  • الأعراض المشتركة بين المصابين قد تشير إلى عدد من الأمراض مثل البرد والإنفلونزا والنزلات المعوية والحمى، التي ينتشر الإصابة بها بالتزامن مع ارتفاع درجات حرارة الطقس، وتختفي مع الراحة ومخفضات الحرارة، وشرب السوائل.

رش الشوارع

وقال أحد سكان قرية العليقات إن المصابين أعدادهم في ازدياد خلال الساعات الأخيرة، مشيرا إلى مخاوف من أن المرض قد يكون معديا.

وتابع: “نحاول على مدار الساعات الماضية رش الشوارع بالمبيدات والمنظفات في أي منطقة يوجد بها عدد من المصابين، بجانب مساعدة الأسر المريضة في توصيل احتياجاتهم”.

وصفة الوقاية

تقول رئيس قسم البكتيريا بمستشفى جامعة القاهرة نهلة عبد الوهاب، أن “حمى الضنك” من المرجح أن يكون هو المرض المنتشر في القرية، وهو من الأمراض التي تحتاج إلى الراحة وتناول السوائل بكثرة، وينتقل عن طريق لدغات البعوض، ويسبب لبعض الحالات طفحا جلديا.

وتابعت أن “أعراض الإصابة بالمرض هي ارتفاع شديد في درجات الحرارة، وإعياء شديد وشعور بتكسير في العظام، وغثيان، وألم خلف العينين، كما أن بعض الحالات تصاب بنقص في الصفائح الدموية أو في كرات الدم البيضاء”.

ونصحت رئيس قسم البكتيريا بمستشفى جامعة القاهرة أي شخص يشعر بأحد الأعراض المتعلقة بالمرض، خاصة الموجودين قرب المصابين، أن يلجأوا للطبيب المختص لإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة، خاصة تحاليل الأجسام المضادة، مع تناول العلاج المناسب الذي يشير إليه الطبيب.

وأكدت: “من المهم للغاية التغذية الجيدة في أيام الإصابة، وتجنب التعرض للدغات البعوض، أو استخدام مسيلات الدم مثل الأسبرين، واستخدام الدهانات الطاردة للحشرات داخل وخارج المنزل”.

شاركها.

اترك تعليقاً