مرصد الأزهر: تزايد نشاط داعش وبوكو حرام غربي إفريقيا

0

حصيلة الهجمات الإرهابية

  •  أسفرت العمليات الإرهابية في يوليو عن سقوط 254 قتيلا، و126 مصابا، واختطاف اثنين آخرين في إفريقيا.
  • بلغ عدد العمليات في شهر يونيو 36 عملية إرهابية، خلّفت 295 قتيلا، وإصابة 114 آخرين، واختطاف 70 شخصا.
  • وبحسب الإحصائية الصادرة عن مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، تصدرت منطقة الشرق والقرن الإفريقي من حيث عدد العمليات، وفي المركز الثاني من حيث عدد القتلى. 
  • كانت الصومال الأكثر تضررا من حيث عدد العمليات، إذ هاجمتها حركة “الشباب” الإرهابية بـ 12 عملية من بينها 4 عمليات اغتيال وانتحار، أدت جميعها إلى مقتل 44 شخصا، وإصابة 58 آخرين.
  • تعرضت كينيا التي تشهد هجمات متلاحقة لـ3 عمليات أسفرت عن مقتل 3 أشخاص، وإصابة 15 آخرين.
  • في موزمبيق، يهدد توسع تنظيم داعش فيها بشكل متزايد مشاريع الطاقة، إذ هاجمها التنظيم الإرهابي بعملية وحيدة أدت إلى مقتل 10 أشخاص دون وقوع إصابات.

وأشار التقرير إلى عدم كفاية القوة الأمنية خاصة بعد انسحاب القوات الإفريقية من الصومال.

واعتبر أن الأمر ينطوي على مخاوف من عودة حركة “الشباب” إلى مسرح العمليات مجددا في هذه البلاد.

وجاء إقليم الساحل والصحراء في المرتبة الثانية من حيث عدد العمليات، وفي المرتبة الأولى من حيث عدد الضحايا؛ إذ شهد 9 هجمات إرهابية، أي بما يعادل 26.5 بالمئة من إجمالي عدد العمليات الإرهابية في القارة خلال الشهر، خلفت 126 قتيلا، و42 مصابا.

وقعت في بوركينا فاسو 7 عمليات إرهابية سقط على إثرها 117 قتيلا و10 جرحى، في حين تعرضت النيجر لـهجوم إرهابي أسفر عن مقتل 5 مدنيين، وإصابة 19 آخرين بجراح،

أما مالي، فقد شهدت عملية إرهابية أدت إلى مقتل 4 وإصابة 13 آخرين.

استراتيجيات أكثر فاعلية

  •  دعا مرصد الازهر في تقريره دول الساحل الإفريقي لتطوير استراتيجيات أكثر فاعلية لمواجهة الانتشار المتزايد للتنظيمات الإرهابية العنيفة من الداخل والعابرة للحدود.
  • دعا إلى تخصيص الموارد لوقف تدفق الهجمات التي قد تستهدف دولا أخرى مستقبلا.

وبالانتقال إلى منطقة غرب إفريقيا، رصد التقرير تزايد نشاط تنظيمي “داعش غرب إفريقيا” و”بوكو حرام” الإرهابيين، حيث تعرضت المنطقة لـ 6 عمليات إرهابية، أي بما يعادل 17.6 بالمئة من إجمالي عدد العمليات الإرهابية)، تمركزت جميعها في نيجيريا.

وأسفرت العمليات عن سقوط 48 قتيلا، وإصابة 11 آخرين، فضلا عن اختطاف اثنين آخرين.

وارجع تقرير مرصد الأزهر تراجع الهجمات في تلك المنطقة إلى تكتل دول غرب إفريقيا لمواجهة الإرهاب بتشكيل قوة عسكرية مشتركة لحفظ السلام ومكافحة الإرهاب في دول المنطقة.

شاركها.

اترك تعليقاً