مراقبون يتخوفون من تحول النجاح السريع لـ”ثريدز” إلى خيبة أمل

0

فالسرعة التي تنطلق بها ثريدز تثير قلق مراقبين يرون احتمالية سقوطها سريعا، مستشهدين بمنصة غوغل بلس التي خرجت للعلن في عام 2011 وكان الهدف منها القضاء على منصة فيسبوك.

وقتها نالت المنصة قبولا كبيرا ووصلت إلى 90 مليون مستخدم في عامها الأول. ولكن بحلول 2018 سرعان ما هبط موقع غوغل بلس ليصبح كإبرة ضائعة في كومة قش، على الرغم من قاعدته الجماهيرية الكبيرة.

ووفق خبراء، نفس التحدي يواجه مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لميتا الذي يحاول إزاحة تويتر وجعل ثريدز التطبيق الرئيسي للمحادثات العامة.

وينصح الخبراء زوكربيرغ التحلي بالصبر بشأن التحديات الكبيرة التي سيواجهها التطبيق الجديد.

وعلى ما يبدو أن زوكربيرغ لا يلقي بالا لهذه التحذيرات، وحتى الآن لم يرد على انتقادات وملاحظات طالت ثريدز خصوصا وأنها المنصة الوحيدة التي لاقت هذا النجاح السريع مقارنة بمثيلاتها.

ويؤكد البعض أن زوكربيرغ قام بنفس الخطوة عندما فصل تطبيق الرسائل من فيسبوك، وحث الملايين من المستخدمين على تنزيل تطبيق ماسنجر.

وفي حديث حول الموضوع، لبرنامج الصباح على سكاي نيوز عربية، قال الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي، فريد خليل:

• لا يزال الأمر مبكرا للحكم بمسالة سقوط منصة “ثريدز”.

• توافر عدة عوامل إيجابية تساهم في محافظة المنصة على موقعها وتطورها.

• اقتناص مارك زوكربيرغ الفرصة ليوجه ضربة مفاجأة إلى إيلون ماسك بعدما أطلق منصة “ثريدز”.

• تسلح تطبيق “ثريدز” بمجموعة مستخدمي الإنستغرام والتي تعتبر البوابة التي تسمح للدخول الى تطبيق”ثريدز”.

• يعتبر تطبيق “ثريدز” الأسرع نموا عبر الإنترنت، حيث انضم أكثر من 100 مليون مستخدم في 5 أيام، وهي سابقة في تاريخ الإنترنت.

• الدخول إلى “ثريدز” غير معقد ولا يحتاج إلى وقت كبير.

• تطبيق “ثريدز” مرتبط كليا بحساب إنستغرام، ففي حال إلغاء التطبيق يلغى حساب الإنستغرام مباشرة وهي عوامل تساعده على البقاء.

• في حال أن هذا التطبيق لم يستطع تلبية حاجيات مستخدميه، فإن ذلك قد يشكل خطرا على استمراريته ويعود بالتالي “تويتر” إلى الصدارة.

• إيلون ماسك يطلق تطبيق XAI للذكاء الاصطناعي كرد للصفعة التي تلقاها من مارك زوكربيرغ.

• لا يختلف تطبيق ” ثريدز” عن “تويتر”، فالتطبيقان يتيحان نشر النصوص والصور والروابط ومقاطع الفيديو.

• على خلفية نشر تطبيق “ثريدز” إيلون ماسك يوجه إهانة لمارك زوكربيرغ بالاستنساخ ويهدد بمقاضاته ومقاضاة شركة ميتا.

• على “ثريدز” فرض وجوده والتميز حتى لا يعود تويتر إلى مركز الصدارة.

شاركها.

اترك تعليقاً