مالي تحذر من “كارثة” في حال تدخلت “إيكواس” عسكريا بالنيجر

0

وقال ديوب بحضور وزيرة خارجية بوركينا فاسو أوليفيا روامبا خلال مراسم تهدف إلى ترسيخ العلاقات الثنائية، إن “القوة العسكرية التي استخدمت في بلدان أخرى مجاورة أو في أقطار أخرى، نرى نتائجها. إنها كارثة”.

وفيما يلي أبرز ما جاء في تصريحات ديوب:

• نحن سواء في بوركينا أو مالي، نعارض أي فكرة تدخل في الشؤون الداخلية أو تدخل عسكري خارجي استجابة لمشكلات سياسية داخلية.

• قال إنه لا يمكنه أن “يفهم كيف أن بإمكان إيكواس إيجاد قوة عسكرية لإعادة سلطات أطيحت” في النيجر في حين “لم نتلقّ يوما بندقية كلاشنيكوف لمساعدتنا” بوجه هجمات المتطرفين.

وأثار الانقلاب وسبل التعامل معه انقساما في إفريقيا والعالم، ففي حين دانته العديد من الدول الغربية تتقدمها فرنسا، حذّرت دول مجاورة أبرزها الجزائر من خطورة أي تدخل عسكري.

من جهتها، اعتبرت مالي وبوركينا فاسو اللتان يحكمهما العسكر بنتيجة انقلابات سابقة، أن أي تدخل في النيجر سيكون بمثابة إعلان حرب عليهما.

وتطالب “إيكواس” والدول الغربية بعودة الانتظام الدستوري وإطلاق سراح الرئيس المحتجز.

المجلس العسكري وحوار مع “إيكواس”

• أعلن رئيس وزراء النيجر حمودو محمدو، الإثنين، أن الانقلابيين العسكريين طلبوا من وفد (إيكواس) “العودة” إلى نيامي، في مقابلة أجرتها معه شبكة “تي في 5 موند”.

• محمدو قال إن “المجلس العسكري طلب من وفد إيكواس العودة”، مشيرا إلى أن أعضاء الوفد “سيكونون في نيامي على الأرجح الإثنين أو الثلاثاء”.

• كان وفد دول غرب إفريقيا وصل، مساء الخميس، إلى نيامي سعيا لإيجاد مخرج للأزمة، غير أنه غادر بعد بضع ساعات بدون أن يلتقي أيا من قائد المجموعة العسكرية التي نفذت الانقلاب عبد الرحمن تياني أو الرئيس المخلوع محمد بازوم.

• بعد يوم على انتهاء المهلة التي حددتها إيكواس للعسكريين حتى الأحد الساعة 23:00 بتوقيت غرينيتش لتسليم السلطة أو مواجهة احتمال استخدام القوة، أعلنت المنظمة في بيان أنها ستعقد “قمة استثنائية جديدة” الخميس في أبوجا.

• وضع قادة جيوش دول “إيكواس” الأسبوع الماضي إطار “تدخل عسكري محتمل”، وفق ما أفاد مسؤول في الجماعة، غير أن المهلة انتهت بدون حصول أي تحرك.

• حول هذه النقطة قال محمدو “لم يخب أملنا، لأن هدفنا ليس التدخل العسكري، هدفنا ترميم الديمقراطية وخروج الرئيس بازوم من الحجز”.

• أشار إلى اشتداد شروط احتجاز الرئيس المعتقل منذ الانقلاب في 26 يوليو مع ابنه وزوجته، مضيفا: “قطعوا عنهم الكهرباء وقطعوا عنهم الماء”، لكنه أضاف: “لا يزال التفاوض ممكنا”.

• اعتبر أن التظاهرات المؤيدة للعسكريين “لا تفاجئني” مؤكدا أنه “من أجل ملء الملعب الرياضي مثلما حصل، يكفي رصد الوسائل من أجل ذلك، ووعد المشاركين بالحصول على بدل مالي”، في إشارة إلى تجمع 30 ألفا من أنصار الانقلاب الأحد في ملعب سيني كونتشي في نيامي.

• أخيرا اعتبر محمدو أن “المشاعر المعادية لفرنسا” التي ظهرت من خلال أعلام وشعارات معارضة للقوة الاستعمارية السابقة خلال التظاهرات المؤيدة للإنقلابين في نيامي، هي نتيجة “تلاعب مجموعة صغيرة من الأطراف التي تدعي أنها من المجتمع المدني”.

• ختم حديثه قائلا: “ما ننتظره من فرنسا هو أن تواصل دعم النيجر”.

شاركها.

اترك تعليقاً