ليلة هجوم المسيرات.. أوكرانيا تستهدف 4 مقاطعات روسية

0

وكثفت أوكرانيا هجماتها عبر سلاح المسيرات خلال الساعات الأخيرة، بعد تصريحات رئيس مجلس الأمن القومي الأوكراني أوليكسي دانيلوف الذي لوَّح بضرب مزيد من الأهداف في روسيا قائلا: “سكانُ روسيا يجب أن يعانوا”؛ فهل بدأت كييف استراتيجية جديدة؟.

تكثيف في العمق الروسي

عقب التصعيد الأوكراني في الساعات الأخيرة، قامت روسيا بتوجيه ضربة صاروخية على العاصمة كييف أدت إلى مقتل شخصين، وكتب رئيس الإدارة العسكرية للمدينة سيرغي بوبكو، أن خدمات الطوارئ انتشرت في منطقة دارنيتسكي جنوبي كييف، حيث سقط الحطام على مبنى تجاري.

في تلك التطورات يقول الأكاديمي الروسي في السياسة الدولية ديميتري فيكتوروفيتش، إنه بات واضحا أن أوكرانيا تعمل على نقل المعركة إلى الداخل الروسي من خلال المسيرات.

ويوضح ديميتري فيكتوروفيتش، خلال تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن كييف تدفع ثمن هذا التحرك وهو الرد القوي والقصف الفوري لمعظم مراكز إطلاق تلك المسيرات ومناطق تجميعها.

وأشار فيكتوروفيتش، إلى التصريحات الأوكرانية خلال الساعات الماضية والتي أكدت أن العاصمة كييف تعرضت لأقوى هجوم روسي منذ الربيع الماضي، وتابع “أن هذا هو الرد الروسي السريع على إصرار كييف في توجيه المسيرات نحو موسكو”.

ويؤكد ديميتري فيكتوروفيتش، أنه رغم تكثيف أوكرانيا من استخدام سلاح المسيرات، إلا أنها تلقت خسائر كبيرة في تلك الصناعة من خلال قصف منفذ هام لدخول قطع المسيرات إلى أوكرانيا خلال الفترة الماضية وهي ميناء أوديسا.

الهجوم الأوكراني المكثف للمسيرات صباح اليوم، تزامن أيضا مع محاولة إنزال بحرية عبر البحر الأسود وتوجيه عملية تجاه الأسطول الروسي في تلك المنطقة التي تشهد تصعيدا هي الأخرى.

فبحسب وزارة الدفاع الروسية قامت إحدى طائرات الأسطول البحري بتدمير 4 زوارق سريعة أوكرانية تقل نحو إلى 50 مظليا، في عملية بمياه البحر الأسود.

رسالة من هجوم المطار

ألكساندروفيتش يفغيني المتخصص العسكري بالمعهد الوطني الأوكراني، يرى أن الهجوم الأوكراني خلال الساعات الماضية عبر سلاح المسيرات، يحمل عدة رسائل قوية على مستوى العمليات العسكرية.

ويُضيف ألكساندروفيتش يفغيني، خلال تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن كييف لم تكن تدافع عن أراضيها فحسب حاليًا، بل لديها أيضا بعض القدرة على خوض القتال في روسيا، من خلال المسيرات بعيدة المدى.

ويتابع المتخصص العسكري بالمعهد الوطني الأوكراني، “بسكوف التي تعرضت لضربة مباشرة من جانب المسيرات تقع على بعد نحو 800 كيلومتر من الحدود مع أوكرانيا”.

ويُفند ألكساندروفيتش يفغيني، أبرز الرسائل الأوكرانية من استهداف مطار مقاطعة بسكوف غربي روسيا، ومنها:

• المجال الجوي الروسي غير آمن، فعقب الهجوم تم إغلاق المجال الجوي المحيط بمطار فنوكوفو في موسكو.

• بنك الأهداف تغير، حيث بدأت كييف في الرد على قصف موسكو لمعظم الموانئ من خلال تهديد المطارات.

• أصبحت صناعة المسيرات في أوكرانيا أكثر مرونة وكفاءه واستخدامها كبديل للصواريخ بعيدة المدى التي يرفض الغرب تزويد أوكرانيا بها حتى الآن.

وتوقع ألكساندروفيتش يفغيني المتخصص العسكري بالمعهد الوطني الأوكراني، تصعيد روسيا من هجماتها الصاروخية على العاصمة كييف خلال الأيام المقبلة بشكل كبير بل “هيستري” على حد وصفه بعد إثبات كييف نجاحها في نقل المعركة للداخل الروسي، على حد وصفه.

شاركها.

اترك تعليقاً