لغز شاحنة حزب الله “المقلوبة” يشعل اشتباكات وجدلا في لبنان

0

وقال مختار الكحّالة عبّود أبي خليل إنّ الاشتباكات اندلعت بعد أن انقلبت شاحنة تابعة للحزب في الكحالة، البلدة الصغيرة الواقعة على الطريق الذي يربط بيروت بدمشق.

محملة بالأسلحة؟

وصرّح أبي خليل لوكالة فرانس برس أنّ “أشخاصاً يرتدون ملابس مدنية ضربوا على الفور طوقاً أمنياً حول الشاحنة” التي اشتبه عدد من سكّان البلدة في أنّها محمّلة بأسلحة لحزب الله.

وأضاف أنّ عدداً من سكّان البلدة تجمّعوا حول الشاحنة فعمد المسلّحون الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية ويحاولون منعهم من الاقتراب من الشاحنة إلى إطلاق النار على هؤلاء.

وأوضح المختار أنّ إطلاق النار أسفر عن إصابة أحد سكّان البلدة بجروح.

وما لبث المصاب ويدعى فادي بجاني أن توفّي متأثراً بجروحه، وفقاً لأبي خليل.

من جهته، أكّد مصدر أمني لوكالة فرانس برس مقتل شخص في هذا الاشتباك، مشيراً أيضاً إلى أنّ أحد عناصر حزب الله أصيب بجروح في تبادل لإطلاق النار مع عدد من سكّان البلدة.

الجيش حضر للفصل

وبحسب صحيفة النهار اللبنانية، “حضر الجيش بكثافة إلى المكان، محاولاً الفصل بين أهالي المنطقة وعناصر الحزب المتواجدين في محيط الشاحنة”.

ونقلت الصحيفة عن رئيس قسم الكحالة في حزب الكتائب غابي بجّاني بأن 3 سيارات رباعية الدفع تابعة لـ”حزب الله” حضرت إلى المكان.

وقال النائب نديم الجميّل على الحادثة، معلقا على الحادثة إن “ما قام به الجيش اليوم جريمة بحق الدولة وسيادتها وكرامتها، جريمة بحق الكحالة وكل لبنان”.

وأضاف أن “الجيش ممنوع أن يكون حارساً لشاحنة ميليشيا إرهابية، لشاحنة سلاح أو كبتاغون”.

 

رواية حزب الله

من ناحيته، أعلن حزب الله مقتل أحد عناصره في الاشتباك. وقال الحزب في بيان إنّه إثر انقلاب الشاحنة “تجمّع عدد من المسلّحين من المليشيات الموجودة في المنطقة، وقاموا بالاعتداء على أفراد الشاحنة في محاولة للسيطرة عليها”.

وأضاف أنّ هؤلاء “بدؤوا برمي الحجارة أولًا ثم بإطلاق النار مما أسفر عن إصابة أحد الإخوة المولجين بحماية الشاحنة”، مشيراً إلى أنّ المصاب نقل إلى المستشفى حيث فارق الحياة متأثراً بإصابته.

وأكّد الحزب في بيانه حصول “تبادل لإطلاق النار مع المسلّحين المعتدين”، مؤكّداً أنّ “الاتّصالات لا تزال جارية حتى الآن لمعالجة الاشكال القائم”.

وإثر الحادثة أعلن أهالي الكحّالة في بيان أنّهم قرّروا قطع طريق بيروت-دمشق احتجاجاً.

 

ميقاتي يتابع

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن  رئيس الحكومة نجيب ميقاتي تابع مع قائد الجيش العماد جوزاف عون ملابسات الحادثة التي حصلت مساء اليوم في منطقة الكحالة.

وطلب رئيس الحكومة الاسراع في التحقيقات الجارية لكشف الملابسات الكاملة لما حصل بالتوازي مع اتخاذ الاجراءات الميدانية المطلوبة لضبط الوصع.

ودعا رئيس الحكومة الجميع الى التحلي بالحكمة والهدوء وعدم الانجرار وراء الانفعالات وانتظار نتيجة التحقيقات الجارية.

وأكد ان الجيش مستمر في جهوده لاعادة ضبط الوضع ومنع تطور الامور بشكل سلبي.

شاركها.

اترك تعليقاً