لبنانيون في الغابون.. هذه أوضاعهم بعد الانقلاب العسكري

0

وبينما أكد رئيس الجالية اللبنانية في الغابون، حسن مزهر، أن أفراد الجالية بخير، ذكرت السلطات اللبنانية أن التنسيق جار مع خلية الأزمة التي تترأسها السفيرة لدى ليبرفيل ألين يونس.

التصريحات الرسمية

ودعا لبنان، الأربعاء، مواطنيه المقيمين في الغابون إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر والبقاء في منازلهم والتواصل مع السفارة اللبنانية “بانتظار جلاء التطورات”.

وأصدرت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال بيانا جاء فيه:
• نتابع باهتمام كبير، تطور الأوضاع في الغابون بعد التواصل مع سفارتها هناك.
• أوضحت أنه “يمكن للحالات الطارئة التواصل مع السفارة اللبنانية في عاصمة البلاد ليبرفيل، لتقديم المساعدة الممكنة ضمن الظروف الحالية.

وقال رئيس اللجنة الوطنية لمواجهة الكوارث والأزمات، الأمين العام لـ”المجلس الأعلى للدفاع”، اللواء محمد خير لموقع “سكاي نيوز عربية” أن “التنسيق يتم مع كافة أعضاء الخلية هناك وعلى رأسهم السفيرة اللبنانية”.

وأضاف”أن غالبية اللبنانيين أكدوا أنهم على حذر من كافة التطورات”.

ولفت خير إلى أن “الجهوزية في أتمها كما جرت العادة دائما لمساعدة أي مغترب بحاجة للعودة نعمل لرفع معنوياتهم دائما”.

 بعد الإنقلاب

وأكد رئيس الجالية اللبنانية في الغابون، حسن مزهر، أن “الجالية اللبنانية بكاملها بخير، إثر الانقلاب العسكري الذي حصل فجر الأربعاء”.

وقال مزهر لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “الأوضاع شبه عادية، واللبنانيين في منازلهم يتابعون التطورات وهم بخير وممتلكاتهم وأعمالهم أيضا بخير”.

وأضاف: “نتابع مع السفيرة اللبنانية في الغابون ألين يونس التي لا تألو جهدا لتلبية متطلبات اللبنانيين هنا والاطمئنان إليهم”.

وتابع:”عادت الاتصالات كافة إلى البلاد، وهذا أمر إيجابي يعطي المزيد من الاطمئنان بين اللبنانيين هنا في الغابون وأهاليهم في لبنان”.

ويعمل اللبنانيون في الغابون في حقلي التجارة والاقتصاد والبناء وساهموا في تأسيس شركات عديدة.

ويبلغ عدد أفراد الجالية اللبنانية في الغابون زهاء 15 ألف شخص هاجروا من لبنان في العشرينيات من القرن الماضي، وهم ينتمون إلى مختلف الطوائف في لبنان وشتى مناطقه.

شاركها.

اترك تعليقاً