لافروف: الغرب لا يحترم مبدأ السيادة والمساواة بين الدول

0

جاءت تصريحات لافروف خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وصرّح لافروف: “قرأت خبرا من جهة غربية يقول إن العلاقات الروسية الصينية تهدد الناتو. هم (الغرب) يعتقدون أنه لا مكان للعلاقات بين روسيا والصين، وهذا انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة بشأن احترام سيادة جميع الدول. الناتو لا يقبل ذلك (السيادة في العلاقات الخارجية)”.

وأضاف أن مسؤول السياسة الخارجية والدفاعية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل،” يعتبر أن أوروبا بستان مزدهر أما بقية العالم هو غابة وأنا أرفض هذه السياسة الغربية، فهذا النهج لن يسود”.

أوكرانيا وآسيا

وعن حرب أوكرانيا، اعتبر لافروف أن وجود طائرات “إف-16” في أوكرانيا سيشكل تهديدا “نوويا” لموسكو.

وقال إن الولايات المتحدة تحاول إدخال الناتو إلى منطقة آسيا، ويبدو أن اليابان وكوريا الجنوبية لا تمانعان من امتلاك أسلحة نووية وهذا توجه خطير.

 الملف النووي الإيراني

وعن الملف النووي الإيراني، قال وزير الخارجية الروسي إن الاتفاق انهار بسبب الولايات المتحدة، فبرغم كل المطالب الأممية تخلت واشنطن عن تنفيذ القرار الأممي الخاص بخطة العمل المشتركة (الاسم الرسمي للاتفاق).

وبعد وصول إدارة بايدن إلى السلطة، أعلنت تلك الإدارة أنها تستأنف المحادثات للعودة إلى الاتفاق، لكنها لم تعد، بحسب وزير الخارجية الروسي.

وقال لافروف:” وبدلا من قرار العودة، بدأوا (الأميركيون) المساومة لكسب أكثر من اللازم من الطرف الإيراني وهذه المساواة جرت منذ فترة طويلة، فالوثيقة التي قدمت من الطرف الأوروبي أظهرت أن إيران مستعدة للعودة للاتفاق”.

وأضاف: “لكن الأميركيين رأوا أن يضغطوا على الإيرانيين أكثر”.

وشدد على أنه لا توجد ضمانات بأن الإدارة الجديدة في أميركا ستتصرف بطريقة أخرى أو بنفس الطريقة إزاء الاتفاق.

وقال: “الإيرانيون طرحوا مبدأ أن يكون الاتفاق ملزما طوال الوقت، لكن الولايات المتحدة تخلت عن هذا الخيار”.

وأضاف أنه ليس متفائلا بشأن استئناف مفاوضات إحياء الاتفاق.

شاركها.

اترك تعليقاً