قتلى في انفجارات ضربت جسر القرم.. وحركة المرور توقفت

0

وفي أحدث التفاصيل، أعلن حاكم منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة للحدود مع أوكرانيا، مقتل شخصين على جسر القرم.

وكانت حصيلة سابقة نقلتها وكالة أنباء روسية تحدثت عن إصابة طفل من جراء “حالة طوارئ” على الجسر.

بداية القصة

في وقت مبكر من صباح الاثنين، أعلن حاكم شبه جزيرة القرم الذي عينته روسيا، سيرغي أكسيونوف، على تطبيق “تلغرام” أن حركة المرور توقفت على الجسر الذي شيدته روسيا ويربط القرم بمقاطعة كراسنودار الروسية وذلك بسبب حالة “طوارئ”.

وقال أكسيونوف إن الحالة الطارئة تتعلق بأحد دعامات الجسر من الجانب الواقع في مقاطعة كراسنودار.

وذكر أن جميع وكالات إنفاذ القانون والجهات المختصة تعمل في المكان.

وأضاف أنه تحدث مع وزير النقل الروسي، فيتالي سافيليف بشأن الحادث.

وتابع: “يتم حاليا اتخاذ الإجراءات لإعادة الوضع إلى ما كان عليه (قبل الحادث)”، بحسب وسائل إعلام روسية.

وطالب سكان شبه الجزيرة بأن يحجموا عن السفر إلى الجسر واختيار طرق بديلة.

ازدحام خانق

وأفادت وكالة “تاس” الروسية بأن ازدحاما مروريا بطول 4 كيلومترات تشكل عند أحد مداخل الجسر.

وأبلغت السلطات الموجودة على الجسر المسافرين بضرورة استخدام طرق بديلة.

انفجارات

وذكرت وكالة أنباء “آر.بي.سي- أوكرانيا” أنه تم سماع دوي انفجارات على الجسر.

وأعلنت قناة تابعة لمجموعة “فاغنر” العسكرية الروسية الخاصة على “تغرام” عن وقوع ضربتين على الجسر.

تفجير أكتوبر

وكان الجسر قد تعرض لتفجير ضخم في مطلع أكتوبر من العام الماضي، نتج عن شاحنة كانت تحوي متفجرات، وهو ما أضر بطريق إمداد مهم للقوات الروسية في أوكرانيا.

وعلى الرغم من الضرر الذي لحق بالجسر، استؤنفت حركة مرور السيارات بشكل محدود بعد نحو 10 ساعات من الانفجار.

وفيما يلي حقائق أساسية بشأن الجسر:

  •  يبلغ طول جسر القرم 19 كيلومترا فوق مضيق كيرتش.
  •  الجسر هو الرابط المباشر الوحيد بين شبكة النقل في روسيا وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من أوكرانيا في عام 2014.
  • كان الجسر مشروعا رائدا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي افتتحه في احتفال كبير قاد خلاله بنفسه إحدى الشاحنات في 2018.
  • يتألف الجسر من طريقين منفصلين، أحدهما بري والآخر للسكك الحديدية. والجسر فوق نقطة تمر منها السفن بين البحر الأسود وبحر آزوف الأصغر.

شاركها.

اترك تعليقاً