قبل العيد.. المغرب يستعين بـ”المارينوس” الإسباني

0

واستقبلت موانئ المغرب خلال الأيام الماضية شحنات من الأغنام الإسبانية التي يطلق عليها اسم “المارينوس”، إلى جانب أكباش قادمة من البرتغال ورومانيا.

وكانت الحكومة المغربية قد قررت استيراد مليون رأس من الأغنام من الخارج، وتقديم دعم مادي بلغ 500 درهم (حوالي 50 دولار) على كل رأس مستورد إلى جانب إعفاءات ضريبة على القيمة المضافة.

وتهدف هذه الإجراءات إلى ضمان إمدادات كافية من الأغنام في الأسواق المحلية ومنع ارتفاع الأسعار، في ظل تسجيل موسم جفاف رافقه غلاء في الأعلاف.

تنويع العرض

وحظي انفتاح المغرب على الأسواق الدولية لاستيراد رؤوس أغنام لدعم السوق الداخلي تزامنا مع فترة عيد الأضحى، بترحيب من قبل المدافعين عن حقوق المستهلك، لما يشكله ذلك من خطوة نحو تنويع العرض أمام المستهلك.

ويؤكد بوعزة الخراطي رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك (هيئة غير حكومية)، أن أغنام “المارينوس” المستوردة من إسبانيا تعد من بين الأصناف الجيدة التي تتم رعايتها وفق معايير جودة عالية، كما تخضع لمراقبة صحية سواء في اسبانيا أو في المغرب من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية.

ويوضح الخراطي، في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن المغرب يحرص على استيراد أجود أنواع لأغنام وعلى وضعها في الحجر الصحي بعد وصولها للمملكة، للتأكد من خلوها من الأمراض.

ويتابع أنه “إضافة إلى الجودة، فإن سعر هذه الأغنام المستوردة يعتبر في متناول المستهلك”، متوقعا أن تساهم وفرة العرض الذي تعزز بالاستيراد في انخفاض أسعار الأضحية.

من جهة أخرى دعا المتحدث، إلى توزيع هذه الأغنام على مختلف جهات المملكة، وعدم حصر عملية البيع على المدن الكبرى ومحور الدار البيضاء والرباط والقنيطرة.

أسعار معقولة

وقد سجل المهتمون بهذا القطاع إقبالا واضحا من المواطنين على الأكباش الإسبانية في المدن الكبرى، بالنظر إلى جودتها وسعرها الذي لا يتعدى 3 آلاف درهم (حوالي 300 دولار).

وفي السياق أكد رئيس الفدرالية المغربية للفاعلين بقطاع المواشي محمد جبلي، أن تخصيص دعم مباشر من قبل الحكومة لمستوردي الأغنام قدره 500 درهم لكل رأس من الأغنام الوافدة من الخارج قد ساهم في خفض أسعارها، وتحفيز الإقبال عليها من قبل المغاربة.

وأبرز جبلي في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن هذه العملية ساهمت في استقرار الأسعار، مؤكدا أنها ستمكن المستهلكين باختلاف قدراتهم الشرائية من اقناء خروف العيد هذه السنة بأسعار معقولة.

وسجل وجود فرق بين أسعار الأكباش المستوردة والأصناف المحلية، حيث يبلغ سعر الأولى 55 درهما للكيلو مقابل 70 درهما للأصناف المحلية.

ويشير جبلي إلى أن عدد الأغنام الواردة من الخارج والموجهة لتغطية احتياجات الأسواق بلغت أكثر من 80 ألف رأس إلى اليوم، فيما يتوقع أن يصل عددها الإجمالي إلى 150 ألف رأس في الأيام المقبلة.

وفرة الأضاحي

وقد خصص المغرب 5.4 ملايين رأس من الأغنام والماعز المعدة للذبح بمناسبة عيد الأضحى.

وتم إعداد 34 سوقا مؤقتا في مختلف مناطق المملكة لبيع الأغنام والماعز المخصصة للعيد، التي تم ترقيمها من قبل مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية بشراكة مع التنظيمات المهنية.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بيتاس، قد أكد أن السلطات تعمل من أجل أن يمر عيد الأضحى هذه السنة في أفضل الظروف، من خلال توفير الأغنام وبأسعار معقولة.

وأوضح بيتاس في مؤتمر صحفية عقب اجتماع المجلس الحكومي، أن المملكة اتخذت مجموعة من الإجراءات للتحكم في تخفيض كلفة الإنتاج في ظل موسم زراعي صعب.

شاركها.

اترك تعليقاً