في سن الـ 15 عاما.. كيف تأهلت هنا جودة إلى أولمبياد باريس؟

0

وصارت هنا جودة أصغر لاعبة تفوز بالبطولة القارية في تاريخ المسابقة، حيث تبلغ من العمر 15 عاما، بعد ‏‏تغلبها على مثلها الأعلى دينا مشرف، الحائزة على اللقب في العام الماضي، بنتيجة 4 أشواط مقابل شوط واحد، ‏‏في لقاء اتسم بالندية.‏

وتحدثت والدة هنا لموقع “سكاي نيوز عربية” عن الإنجاز التاريخي قائلة: “اقتناص البطولة جاء بعد جهود ‏كبيرة طوال الأشهر الماضية من خلال التدريبات المتواصلة والتركيز في كافة التفاصيل والالتزام بتعليمات ‏‏المدربين والحفاظ على لياقتها في الفترة السابقة”.‏

وتضيف رضوى: “نحن سعداء للغاية بتتويج هنا بهذا اللقب المهم وأدائها المتميز طوال مشوارها في البطولة ‏‏وحرصها على تقديم أفضل ما لديها في كل لقاء، لذلك انطلقت نحوها عقب انتهاء المباراة النهائية وحصولها ‏‏على الميدالية الذهبية من أجل إخبارها بأنها تفوقت على نفسها في تلك المواجهة”.‏

وهنأ أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، هنا جودة على الفوز بالميدالية الذهبية ببطولة الكبار في ‏‏تونس معتبرا ما حققته إنجاز تاريخي باعتبارها أصغر لاعبة في التاريخ تحصد اللقب وتتأهل إلى أولمبياد ‏‏باريس، موضحا في بيان رسمي سعادته بأن النهائي كان بين لاعبتين من مصر.‏

وتؤكد والدة البطلة المصرية على الاستعداد القوي لبطولة إفريقيا للكبار لتنس الطاولة للسيدات، حيث ‏‏انطلقت الطفلة المعجزة للانخراط في عدة معسكرات خلال الفترة الأخيرة منوهة إلى أن البداية جاءت في ‏‏الصين ثم اتجهت بعدها إلى معسكر مكثف بدولة ألمانيا ومنها للمشاركة في بطولات كبرى بالتشيك وكرواتيا ‏‏وسلوفينيا.‏

وكانت جودة حصدت هذا العام العديد من البطولات من أبرزها بطولة أنطاليا الدولية للناشئات في تركيا ‏‏خلال شهر مارس الماضي، ثم كأس إفريقيا بكينيا في شهر مايو، التي تقتصر على المنافسات الفردية بين أفضل ‏‏اللاعبات، فضلا عن بطولة كرواتيا للناشئات وبطولة سلوفينيا الدولية تحت 19 سنة، وعلى المستوى المحلي ‏‏ظفرت ببطولة الدوري المصري مع النادي الأهلي.‏

وتذكر رضوى: “هناك عمل دؤوب من الفريق الذي يتواجد رفقة هنا في بطولة إفريقيا بتونس، ‏‏الذي يضم مدربها في النادي الأهلي، صاحب التوجيهات المهمة والنصائح الحاسمة في كل مباراة، فضلا عن المعد ‏‏النفسي، الذي يلعب دورا كبيرا قبل المنافسات الكبرى والمباريات النهائية”.‏

وعن تأهل هنا جودة مع المنتخب المصري لأولمبياد باريس تقول الأم لموقع “سكاي نيوز عربية”: “هو حلم لدينا ‏‏نعمل من أجله طوال الفترة السابقة، ونشعر بالسعادة لأن المنتخب سيكون له الفرصة في المشاركة بـ 3 لاعبات ‏‏ويمكن لاثنين منهم التواجد في المنافسات الفردية”.‏

والتحقت الطفلة المعجزة في تنس الطاولة بالقائمة الاحتياطية للمنتخب في الدورة السابقة من الأولمبياد التي ‏‏أقيمت في بكين من أجل الدفع بها في حالة وقوع إصابات بين الفريق الأساسي من اللاعبات لكنها لم تتمكن من ‏‏المشاركة حينذاك.‏

وتختتم والدة هنا حديثها قائلة: “نحن نطمح إلى الوصول إلى مكانة أكبر لأن موهبة هنا تستحق، ‏‏من أجل ذلك تسعى العائلة لتقديم كافة سبل الدعم والوقوف بجانبها في مختلف البطولات وتوفير ‏‏الاحتياجات المطلوبة لها حتى تستكمل مسيرتها بأفضل صورة ممكنة”.‏

شاركها.

اترك تعليقاً