صراع “شارة القيادة” بين كورتوا ولوكاكو يربك منتخب بلجيكا

0

وفي غياب لاعب الوسط البلجيكي كيفن دي بروين، ارتدى مهاجم إنتر ميلانو الإيطالي روميلو لوكاكو شارة القيادة في التعادل أمام النمسا 1-1، السبت حيث كانت المباراة مناسبة للاحتفال بخوض كورتوا مباراته المئة الدولية.

وأوضح الألماني دومينيكو تيديسكو مدرب بلجيكا مساء الاثنين في مؤتمر صحافي “بعد المباراة، أراد تيبو فجأة التحدث معي وأخبرني أنه سيعود إلى منزله لأنه أصيب بخيبة أمل وشعر بالإهانة”.

وأضاف ابن الـ 37 عاماً “في نظري هو أفضل حارس مرمى في العالم. أنا أقدّره كحارس مرمى ولكن أيضا كإنسان. أنا مندهش ومصدوم لأنه شعر بالإهانة وخيبة الأمل”.

وتابع تيديسكو الذي حلّ بدلاً من الإسباني روبرتو مارتينيس بعد اخفاق مونديال قطر العام الماضي “في مارس، قررنا أن يكون كيفن هو القائد، وأن ينوب عنه لوكاكو وكورتوا. لقد تحدثت إليهما قبل المباراة، نظراً لغياب كيفن. أمام النمسا كان لوكاكو، وبالنسبة لمباراة إستونيا كان كورتوا. أخبرني الأخير بعد المباراة مباشرة أنه لم يعد موافقاً”.

وبدورها، أشارت وسائل إعلام محلية أن زملاء حارس ريال مدريد الإسباني تفاجأوا بقراره.

وقال المدافع المخضرم يان فيرتونغين (36 عاماً) صاحب أكثر عدد من المباريات الدولية مع “الشياطين الحمر” (147) الاثنين “هو وضع مؤسف. أفضّل أن يكون تيبو معنا، لكن نهج سير المجموعة مهم. من المؤكد أن هذا النهج تعطّل الآن وأنه يجب إيجاد حل”.

وفي بيان نشره مساء الاثنين، قدّم حارس المرمى البلجيكي قصة جديدة، قائلاً إنه “متفاجئ لسماع” المدرب “الذي يعطي وجهة نظر متحيزة وذاتية عن مقابلة خاصة” جرت بعد المباراة.

وكتب كورتوا قائلاً “في هذه المقابلة، طلبت منه، وليس من باب المصلحة الشخصية، أن يشرح ويتخذ قرارات لتفادي المواقف التي مررنا بها بالفعل والتي أضرت بنا”.

وللتوضيح: “أن تكون أو لا تكون قائداً ليس نزوة ولا قراراً عشوائياً، الأمر متروك له ليقرر وهذا ما حاولت شرحه له”.

وفي غياب كورتوا، سيحمي عرين بلجيكا حارس مرمى ستراسبورغ الفرنسي ماتز سيلز في إستونيا. استهلت بلجيكا مشوارها في التصفيات بفوز كبير على السويد 3-صفر في مارس.

وتحتل بلجيكا المركز الثاني في المجموعة السادسة برصيد 4 نقاط من مباراتين، خلف النمسا المتصدرة (7 نقاط).

شاركها.

اترك تعليقاً