“سكالب” الفرنسية في جعبة أوكرانيا.. هل تقلب موازين القوى؟

0

وستزوّد فرنسا أوكرانيا بـ50 صاروخا بعيد المدى من طراز “سكالب”، ومن المقرر أن يتم تعديل هذه الصواريخ لتستخدم في الطائرات السوفييتية ضمن المنظومة الجوية الأوكرانية خلال الأيام القادمة.

ويرى محللون أن تسليم فرنسا صواريخ سكالب بعيدة المدى إلى أوكرانيا خاصة في هذا التوقيت له دلالات ترتبط بما حدث في النيجر، لا سيما أن التسليم بعد نحو شهر من إعلان إيمانويل ماكرون في قمة الناتو الأخيرة، عزم بلاده تزويد كييف بأسلحة طويلة المدى.

وعن تأثير هذه الصواريخ، يقول المتخصص بالشؤون العسكرية بجامعة تافريسكي الأوكرانية، ألكساندروفيتش فوروجتسوف، إن “سكالب” ستدعم القوات الأوكرانية ميدانيا في ظل الضغط الحالي من كييف بسلاح المسيرات واستهداف العمق الروسي والمدن الحدودية.

ويسرد فوروجتسوف، في تصريحه لموقع “سكاي نيوز عربية”، عدة نقاط حول استفادة كييف من هذه المنظومة الصاروخية الفرنسية قائلا:

• تستطيع القوات الأوكرانية بواسطتها تعطل اللوجيستيات والقيادة والسيطرة الروسية.
• يمكن لمقاتلات “إف 16″، وروسية (بحوزة أوكرانيا) أن تحدث الفارق بحمل وإطلاق هذه الصواريخ.
• تمكين أوكرانيا عن بعد من الدفاع عن أراضيها ضد ضم روسيا أراض جديدة.
• ضرب الأهداف الروسية الأرضية الحصينة ومعاقل الذخيرة والعتاد لتعطيل الإمدادات والتقدم.

“سكالب” عاجزة أمام القدرات الروسية

برأي الباحث في العلاقات الدولية‏ لدى ‏معهد البحوث والدراسات العربية، يسري عبيد، فإن “سكالب” الفرنسية تعد صواريخ نظائر لـ”ستورم شادو” التي أرسلتها بريطانيا لأوكرانيا في وقت سابق، ولا يتوقع أن تؤثر هذه المنظومات من الصواريخ بعيدة المدى على تغيير مجريات الحرب لصالح أوكرانيا بشكل كبير.

وأضاف عبيد في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية” أن هذه الصواريخ سواءً كروز ستورم شادو البريطانية أو سكالب الفرنسية لن تحسن موقف هجوم أوكرانيا المضاد الذي حظي باعتراف غربي صريح بأنه “بطيء وفاشل” في مجمل مرحلتيه الأولى والثانية، فلم تحقق كييف تقدما كبيرا رغم كم الإمدادات الغربية من الأسلحة والذخائر المختلفة والنوعية.

وتابع عبيد موضحا أن “روسيا نجحت في تكوين دفاعات حصينة داخل الأراضي التي تسيطر عليها في أوكرانيا، فضلا عن زرعها حقول ألغام بكثافة تستعصي على أي إمدادات غربية مهما بلغت قوتها وتفوقها التكنولوجي على تجاوزها على الأرض، يضاف إليه تفوق روسيا في القوة الجوية ما يعزز فرص فشل أي مراحل لاحقة من الهجوم المضاد”.

واستند عبيد إلى عدد من النقاط التي تؤكد عدم جدوى الصواريخ بعيدة المدى وأهمها سكالب الفرنسية:

• تمتلك روسيا منظومات اعتراضية غاية في التطور ودفاعات جوية دقيقة تتصدى لضربات وصواريخ بعيدة المدى.
• تستطيع روسيا بتقنيات فائقة التصدي لصواريخ سكالب عن بعد كونها تطلق جوا.
• حقول من الألغام في زابوريجيا وخيرسون زرعتها روسيا تمنع جدوى الصواريخ بعيدة المدى ومنصاتها من التقدم.
• تمكنت القوات الروسية من إسقاط وتدمير بعض صواريخ “ستورم شادو” في الجو.
• تضم القوة الجوية الروسية مقاتلات هي الأحدث والأكثر تطورا من الجيل الخامس تمتلك قدرات اعتراض فائقة.

إمكانيات صاروخ “سكالب”

– صواريخ (جو- أرض) بعيدة المدى يصل مداها إلى 250 كيلومتر.
– من فئة كروز يتم إطلاقها من الجو.
– تعد أطول مدى من أي سلاح قدم لكييف من قبل الدول الغربية حتى الآن.
– تتيح للقوات الأوكرانية الوصول إلى مناطق في شرق البلاد يسيطر عليها الروس حاليا.
– تحمل رأسا حربية بدلا من قنبلة عنقودية.
– قادرة على التعامل مع الرادارات المتطورة والتحليق على ارتفاعات مختلفة.

شاركها.

اترك تعليقاً