رونالدو يقرّب البرتغال من نهائيات أوروبا.. ويدخل سجل “غينيس”

0

وسجل رونالدو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 89 بعد عودة مطوّلة إلى حكم الفيديو المساعد معززا رقمه القياسي كأفضل هداف دولي رافعا رصيده الى 123 هدفا.

وحافظت البرتغال على العلامة الكاملة بفوز رابع وعززت صدارتها برصيد 12 نقطة واقتربت من النهائيات المقررة في ألمانيا العام المقبل، بفارق نقطتين عن سلوفاكيا الفائزة على ليشتنشتاين 1-0، وخمس نقاط عن لوكسمبورغ الفائزة على البوسنة 2-0، علما أن الأول والوصيف يتأهلان مباشرة.

وحصل رونالدو على تكريم من ممثلي سجل غينيس للأرقام القياسية قبل صافرة البداية بعد أن عزز رقمه كأكثر اللاعبين خوضا للمباريات الدولية، بعد 20 عاما على ظهوره الاول في 2003 في سن الـ18 و6 أشهر و15 يوما.

والتحق رونالدو صاحب الـ38 عاما بكتيبة المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز في النافذة الدولية بعد أن سجل 14 هدفا في 16 مباراة في الدوري السعودي منذ التحاقه بالنصر مطلع العام الحالي بصفقة خيالية.

وغاب عن التسجيل خلال الفوز على البوسنة 3-0 السبت في الجولة الثالثة، بعد أن سجل ضد كل من ليشتنشتاين ولوكسمبورغ في النافذة الأولى في مارس الماضي عندما حطم الرقم القياسي للكويتي بدر المطوع (196 مباراة دولية).

وأجرى مارتينيز أربعة تغييرات مقارنة بمباراة السبت مشركا في الهجوم رافايل لياو جناح ميلان الإيطالي بدلا من جواو فيليكس، وفي الوسط ديوغو دالوت وروبن نيفيش بدلا من رافايل غيريرو وجواو بالينيا، أما في الدفاع فدفع بالمخضرم بيبي على حساب أنتونيو سيلفا.

وكانت البرتغال الطرف الأفضل وحرم الحارس الآيسلندي لاعبيها من هز الشباك، إحداها تصد مميز لعرضية وصلت إلى رونالدو امام المرمى.

ورغم السيطرة استحواذا في الشوط الثاني، انتظرت البرتغال ليتقلص عدد المنتخب الخصم الى 10 لاعبين في الدقيقة 80 مع طرد ويلوم ويلومسون لتخرج بالنقاط الثلاث.

ونجح رونالدو في هز الشباك بعد أن تابع تمريرة رأسية من البديل غونسالو ايغناسيو داخل المنطقة في الشباك.

شاركها.

اترك تعليقاً