حبيبة مرزوق تحكي كواليس العرض الفرعوني ببطولة العالم للجمباز

0

وارتدت لاعبة الجمباز المصرية زي مستوحى من ملابس ملكات مصر القديمة، وقدّمت عرضها على نغمات الأغنية الشهيرة “الأقصر بلدنا” التي غناها الفنان الراحل محمد العزبي.

وعبّرت حبيبة عن سعادتها البالغة بالعرض الذي قدمته في بطولة العالم في فالنسيا، قائلة: “فرحت للغاية بردود الفعل حوله، وبإشادة المنظمين والمسؤولين في البطولة، وبالرسالة التي أحدثها وتمثيله لدولتي مصر بطريقة خاصة”.

وعن فكرة العرض المستوحاة من الحضارة الفرعونية أكدت صاحبة الـ21 عاماً: “تم تقديم دعوة من إدارة بطولة العالم، باختيار لاعبة جمباز إيقاعي من كل قارة، تقوم بتقديم عرض يعبر عن دولتها، وتم اختياري ممثلة عن قارة إفريقيا”.

 وتابعت بطلة مصر في الجمباز الإيقاعي: “التجهيز للعرض كان من خلال تجهيزي للبطولة نفسها، لأننا كنا ذاهبين للمنافسة وليس لهـذا العرض فقط، ولأنني كنت من المشاركين في افتتاح طريق الكباش الذي تم في محافظة الأقصر منذ فترة، فألهمني هذا العرض لتقديم صورة مشابهة في البطولة”.

استمرت حبيبة مرزوق على مدار شهر تقريبا تتمرّن على العرض، قائلة: “قمت باختيار الأغنية والملابس التي سأحتاجها في البطولة، وتمرّنت مع عدد من الكباتن اللذين ساعدوني في اختيار النسق المناسب للموسيقى من بينهم نورا ناجي وشدو سامي، حتى أقدمه بشكل يليق بالحضارة المصرية”.

وترى اللاعبة التي مثّلت المنتخب المصري وهي في الثالثة عشرة من عمرها أن أسرتها كانت داعمة لها بقوة، قائلة: “هم الأساس في كل شيء وصلت إليه، وبدونهم كنت توقفت منذ زمن بعيد، فهم من دعموني كل تلك السنوات وصوبوني كلما شعرت بالرغبة في التوقف”.

 وتحلم لاعبة الجمباز المصرية ألا يكون مشاركة المصريين في البطولات العالمية مجرد تمثيل مشرف، وأن يكون العلم المصري حاضراً بقوة في كافة المحافل الدولية بمزيد من التعب والمثابرة والاجتهاد، فعلى المستوى الإفريقي تقدمت مصر وارتقت إلى المراكز الأولى.

من هي حبيبة مرزوق؟

  • بدأت رياضة الجمباز الإيقاعي منذ أن كان عمرها 3 سنوات، ووصلت حالياً إلى صدارة إفريقيا، ومثّلت مصر في أكثر من بطولة أولمبية.
  • حصلت مؤخراً على الميدالية الذهبية في بطولة إفريقيا للجمباز الإيقاعي في منافسات الفردي العام والفرق، لتتأهل من خلالها لتمثيل مصر في الأولمبياد المقبل 2024.
  • التحقت بكلية الطب، وتمنت أن يكون هناك في الجامعات المصرية قسماً للطب الرياضي لكي تدرس فيه وتُنقذ اللاعبين من الإصابات التي يتعرضون لها بسبب الحركات الصعبة في رياضة الجمباز.
  •  اختارتها الأمم المتحدة لتكون سفيرة لإحدى مبادراتها المعنية بتنمية مهارات الشباب في العالم، وربطهم بفرص التوظيف.
  • تم اختيارها سفيرة لليونيسيف في حملة “السكر بره” للتوعية بمخاطر مرض السكري.
  • حققت عدداً من الميداليات، من بينهم برونزية بطولة لوكسمبورغ، وفضية وبرونزيتان في بطولة كرواتيا الدولية، وعدد من الميداليات الهامة.

شاركها.

اترك تعليقاً