تكرار أزمة المونديال.. مأزق “النجوم” يخيم على الأهلي

0

الاتحاد الإفريقي “كاف” كان قد أعلن إقامة السوبر الإفريقي بين الأهلي واتحاد الجزائر في مدينة الطائف السعودية يوم 15 سبتمبر المقبل، بعد أن توج الفريق المصري بلقب دوري أبطال إفريقيا، وحصد الاتحاد لقب الكونفدرالية للموسم الماضي.

لكن يهدد معسكر منتخب مصر الشهر المقبل، فريق الأهلي بعدم الاستعداد بالشكل الأمثل لخوض السوبر الإفريقي، بسبب وجود العديد من لاعبي الفريق ضمن اختيارات البرتغالي روي فيتوريا مدرب المنتخب، وبالتالي عدم إتاحتهم للسويسري مارسيل كولر مدرب الأهلي في الإعداد للمباراة.

طلب رسمي

• تقدم النادي الأهلي بطلب رسمي للاتحاد المصري لكرة القدم لإعفاء لاعبيه من معسكر المنتخب المصري المقبل في بداية سبتمبر حتى يتمكن كولر من الاستعداد بالفريق الكامل لمواجهة اتحاد الجزائر.

• الأهلي استند في طلبه إلى أن المنتخب المصري سيلعب مباراة تحصيل حاصل يوم 8 سبتمبر ضد إثيوبيا في تصفيات أمم إفريقيا بعد أن تأهل رسميا بالفعل للمسابقة.

وسيخوض المنتخب المصري مباراة ودية يوم 12 من الشهر المقبل ضد المنتخب التونسي، وهو الأمر الذي دفع إدارة الأهلي لطلب إعفاء لاعبيه من المعسكر بالكامل نظرا لعدم أهمية اللقاء الودي في تحديد مصير الفراعنة في أي شيء.

وأكد الأهلي في بيانه أنه قدم الدعم الكامل لكل المنتخبات الوطنية على مدار تاريخه، لكنه طالب بالالتفات إلى مصلحة الفريق الذي يمثل الكرة المصرية في بطولة قارية تقام خارج الحدود.

وينتظر الأهلي ردا رسميا من الاتحاد المصري خلال الأيام المقبلة، من أجل تحديد خطة الإعداد لمباراة السوبر الإفريقي التي يسعى الأهلي للفوز بها لتعزيز مكانته على رأس أندية القارة المتوجة بالبطولات.

 

أزمة مشابهة

وفي حالة رفض الاتحاد المصري طلب الأهلي، سيكون بطل إفريقيا أمام أزمة مشابهة لتلك التي مر بها العام الماضي في بطولة كأس العالم للأندية في الإمارات، عندما اضطر للعب بدون الدوليين.

• الأهلي لعب ضد مونتيري المكسيكي في فبراير 2022 بالإمارات بمونديال الأندية بدون خمسة لاعبين دوليين، كانوا ينشطون مع الفراعنة في بطولة كأس الأمم الإفريقية في الكاميرون التي خسروا لقبها في النهائي بركلات الترجيح أمام السنغال.

• خاض الأهلي مواجهة مونتيري بدون محمد الشناوي حارس الفريق، والرباعي أيمن أشرف وحمدي فتحي وعمرو السولية ومحمد شريف، لكنه تمكن في الفوز بالمباراة في مفاجأة كبرى بهدف نظيف لمحمد هاني وقتها.

وفي نصف النهائي أشرك الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني بعض اللاعبين الدوليين بعد رحلة شاقة من الكاميرون إلى الإمارات مرورا بالتوقف في القاهرة، لكنهم ظهروا بصورة سيئة ليخسر الفريق المصري أمام نظيره البرازيلي بالميراس بثنائية نظيفة، قبل أن يهزم الهلال السعودي برباعية نظيفة في لقاء الميدالية البرونزية.

شاركها.

اترك تعليقاً