تفاصيل أكبر قضية اعتداء جنسي في الجيش الأميركي منذ سنوات

0

وقالت اللفتنانت كولونيل جنيفر بوكانيغرا، إنه “تم هذا الأسبوع توجيه تهم إلى الميجر مايكل ستوكين”، وهو طبيب تخدير انضم إلى الجيش في مايو 2013 وعمل في ولاية واشنطن شمال غربي البلاد.

وقالت إن التهم تشمل “الاتصال الجنسي بدون رضا”، كما أنه “وجّه نظرات اعتبرت غير لائقة”.

وأضافت المتحدثة: “سيتم فحص هذه التهم في جلسة استماع يجريها ضابط مستقل، مسؤول عن تحديد ما إذا كانت كافية من الناحية القانونية”.

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” التي كشفت أن ستوكين كان يخضع للتحقيق، تشمل القضية ما لا يقل عن 23 ضحية مفترضة، مما يجعلها أكبر قضية اعتداء جنسي في صفوف الجيش منذ سنوات عدة.

وقال روبرت كابوفيلا محامي ستوكين قبل الإعلان عن توجيه التهم: “أنا ببساطة أطلب من الجميع الامتناع عن إصدار أي أحكام حتى يتمكن (مايكل ستوكين) من ممارسة حقه في الاستماع إليه، وقد تلقى الدفاع جميع الأدلة والإجراءات تأخذ مجراها”، وفقما نقلت عنه “واشنطن بوست”.

الجرائم الجنسية في الجيش الأميركي

  • تم الإبلاغ عن ما لا يقل عن 8942 حالة اعتداء جنسي في الجيش الأميركي في العام الماضي.
  • هذا الرقم أعلى قليلا من العام السابق، الذي سجل فيه مستوى قياسي من الحوادث المماثلة.
  • مؤخرا وقع الرئيس الأميركي جو بايدن، مرسوما يغير الطريقة التي يحقق بها الجيش في قضايا الاعتداء الجنسي.
  • منح المرسوم المزيد من الصلاحيات للمدعين العامين المستقلين، الذين صاروا الوحيدين الذين يقررون الملاحقات القضائية المحتملة على الجرائم الخطيرة.
  • ويعد هذا أهم إصلاح للقضاء العسكري منذ عام 1950، ويضمن أن تكون القضايا “مستقلة تماما” عن التراتبية العسكرية، وفق البيت الأبيض.

شاركها.

اترك تعليقاً