تبريد الأرض كيميائيا وسنوات من “الجحيم المجمد”

0

غير أن اللافت يظهر في الجري المحموم خلف ما تيسر من تقنيات تكنولوجية جديدة تَعِدُ بتغيير العالم والتحكم حتى بتغير المناخ

ومن هنا جاءت تقنية تبريد الكوكب وتتالت معها السجالات. 

لكن الغريب هنا هو الانخراط في نقاشات علمية هزيلة لن تغني مناخنا عن اضطرابات “الاحتباس الحراري” بقدر ما ستتسبب في مصائب متتالية للبشرية جمعاء ولكل الكائنات الحية الهشة، إذا تم النظر فعليا في إمكانية الاستفادة منها، على الرغم من أن الدروس التي قدمتها الطبيعة للبشر كانت جلية وواضحة. 

فعلى سبيل المثال، ما حدث للعالم في أوائل ثمانينات القرن الماضي مع ثوران بركان تامبورا المرعب، حينها رَسمت كيمياء الطبيعة هندسة كونية فريدة ومفزعة بإمكاني توصيفها بصورة ذهنية مستنبطة من روايات من عايشها:

شتاءٌ قوي يُعلن عن نفسه بعباءة من الجليد القارس ونسمات هواء تجلب معها نسيم الشظايا الثلجية، ينسجم المشهد ببياض قاتم يمتد بأفق لا نهاية له حيث تتوالى الليالي الطويلة بظلامها العميق ولا يتحرك ولا يتنفس شيء، الأشجار تبدو وكأنها مجسدة لصمت الطبيعة في عالم مجمد.

حينها يرفع الشتاء العتيق رأسه بكبريائه المرعب، وكأنه يمتلك قوى غامضة لا تُمَكِنُ أي نبات من الخروج من تحت تربته الجامدة.

فالبرودة تنخر في العظام والقلوب، والثلوج تتسلل إلى كل زاوية وثغرة، أما الطبيعة فترفض بالكامل الاستسلام أمام هذا الجحيم المجمد، حيث لا يبقى سوى همس الرياح ونداء الصقيع القاحل. 

 وبعيدا عن النثر الآن سنتحدث بالعلم:

فعند الانفجارات البركانية وثورانها الهائج المائج تنفث الحمم دخانها المحمل بكميات هائلة من الهباءات وخليط من الغازات من قبيل (ثاني أوكسيد الكبريت والهيدروجين والهيليوم) يُجسد ظلمة حالكة ومروعة في السماء، وهنا تحدث “الطامة الكبرى”.

إذ إن هذا الدخان المحمل بالشوائب والهباءات يعمل حاجزا منيعا يستقر في طبقة “الستراتوسفير” ليحجب أشعة الشمس، لا بل إنه يتحكم حتى في سير الرياح الموسمية نظرا لتسيده الموقف!

للتوضيح أكثر فقد حجب الدخان أشعة الشمس بالكامل وأدى إلى انخفاض درجات الحرارة آنذاك، ناهيك عن تسببه بسنة كاملة من الشتاء الزمهرير ما خلق كوارث إنسانية وبيئية وسنوات من الجوع والمرض والخلل الإيكولوجي.

في وقتنا الحاضر وعلى ضوء هذه التفاعلات الكيميائية الطبيعية جنح المنادون بتبريد الأرض عبر رش جسيمات عاكسة للشمس، إلى تبيان مبررات الموقف، بأن مقاومة الاحتباس الحراري لن تفلح في تعزيز النظم البيئية عبر تنويع الغطاء النباتي نظرا للسنوات الطويلة التي تحتاج إليها الشجرة للنمو بالكامل وجهوزيتها لامتصاص الكميات المطلوبة من ثاني أوكسيد الكربون.

 غير أن هذه الفرضية وإن قوبلت بالدحض منهم إلا أنها تبقى الأكثر أمانا للبشر والطبيعة كما تَبرُزُ حَلا ثمينا وناجعا ومعقولا للبلدان النامية أو الدول الصناعية والمتقدمة.

وبناء على رؤيتهم الأولية فيما يُعنى بالجسيمات المُلونة أو العاكسة لأشعة الشمس، فهذه قضية تُفتحُ لها أبواب النقاش لفترة طويلة: 

إذا كان الهدف المُتوخى من هذه الأساليب يتجه نحو التحكم بارتفاع درجات الحرارة العالمية فإنه سيكون لِزامَ تداعيات غير متوقعة لعلها تشمل تطرف المناخ أكثر فأكثر، ناهيك عن الأخطار المحتملة على صحة الإنسان، ولا يمكن إنكار أن ثاني أوكسيد الكبريت الذي يدخل في مكونات المواد العاكسة للأشعة له تاريخ مظلم في حالات تسمم كثيرة واختناق حَالَ انتشاره في الجو. 

بصراحة فإن تبريد الأرض كيميائيا بمنأى عن التبريد الطبيعي الذي يعتمد على طاقة الأشجار، سيَنتُجُ عنه نمط مغاير للأمطار في بعض المناطق ونقص في أماكن أخرى، مما يقودنا إلى نتائج تخرج عن المألوف على البشر والحياة البرية عموما. 

ثم إن الدعوات المتعاقبة إلى ضرورة البدء بإجراء تجارب لابدّ أن تتم مراجعتها لأننا نتحدث عن مصير كوكب بأكمله! فما الذي سينجم عن حجب أشعة الشمس كليا عن الأرض؟ وهل لدى الدول الطاقة اللازمة لمقاومة سنوات طويلة من الشتاء والبرودة الشديدة في ظل حالة الانقسام السياسي والجمود الدبلوماسي بين الأقطاب العالمية الكبرى؟ 

استنادا إلى الأزمة الروسية مع دول أوروبا والغرب عموما، فقد أدرك العالم أن القطب الأقوى نفسه من يتربع على عرش الأمن الطاقي والغذائي، لذلك لا يتعين على الدول المُوَرِّدَة لهما الانصياع لفكرة سنوات من الشتاء عبر تبريد الكوكب كيميائيا بالعودة لتبعاتها المحتملة من برد وموت وخراب للحلقة الأضعف.

بالتأكيد الالتزام بتقليل الانبعاثات الكربونية والاستعانة بالتكنولوجيا النظيفة سيكون استراتيجية تحويلية أكثر أمانا للعالم أجمع.

وبما أراه شخصيا، ما من طريقة قد تكون أفضل من تطبيق مبادرات المليون شجرة وتوفير المساحة والري اللازم لها وهذا فعليا ملموس وظاهر لنا في دولة الإمارات التي باشرت بالتشجير وإعادة التحريج متطلعة إلى بلوغ مئة مليون شجرة حتى عام 2030.

لنُنهي هذا المقال بدعوة للتفكير في الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحقيق تطور إيجابي وصولا إلى “حلول منطقية” كتلك التي نسمع عنها يوميا من قبل قادة مؤتمر الأطراف في نسخته الثامنة والعشرين، وكما قيل لي ذات يوم فالتقدم الثابت يحقق أكثر من الركض العشوائي والمتسرع. 

شاركها.

اترك تعليقاً