بايدن يدعو للتصدي لمخاطر الذكاء الاصطناعي

0

وقال بايدن في فعالية بسان فرانسيسكو “إدارتي ملتزمة بحماية حقوق الأميركيين وسلامتهم مع حماية الخصوصية ومعالجة التحيز والمعلومات المضللة والتأكد من أن أنظمة الذكاء الاصطناعي آمنة قبل إطلاقها”.

والتقى بايدن بمجموعة من قادة المجتمع المدني، الذين سبق أن انتقدوا تأثير شركات التكنولوجيا الكبرى، لمناقشة الذكاء الاصطناعي.

وتدرس العديد من الحكومات كيفية التخفيف من مخاطر التكنولوجيا الناشئة، التي زادت استثماراتها وشعبيتها بعد إطلاق شركة (أوبن إيه.آي)، المدعومة من مايكروسوفت، روبوت الدردشة “تشات جي.بي.تي”.

وضم اجتماع بايدن تريستان هاريس، المدير التنفيذي لمركز التكنولوجيا الإنسانية، ومؤسس رابطة العدالة الخوارزمية جويبو لامويني، والأستاذ بجامعة ستانفورد روب رايش.

وتسعى الهيئات التنظيمية على مستوى العالم جاهدة لوضع قواعد تحكم استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي، والذي يمكنه إنشاء نصوص وصور.

كما ناقش بايدن في الآونة الأخيرة قضية الذكاء الاصطناعي مع قادة عالميين آخرين، بمن فيهم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الذي ستعقد حكومته هذا العام أول قمة عالمية بخصوص سلامة هذه التقنية.

ومن المتوقع أن يناقش بايدن الموضوع مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة.

ووافق المشرعون في الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي على تغييرات في مسودة قواعد الذكاء الاصطناعي التي اقترحتها المفوضية الأوروبية في محاولة لوضع معيار عالمي لتكنولوجيا تُستخدم في كل شيء من المصانع الآلية إلى السيارات الذاتية القيادة إلى برامج الدردشة الآلية.

شاركها.

اترك تعليقاً