باكستان: استقالات جماعية لقيادات من حزب عمران خان

0

جاء هذا التطور – الذي وصف بأنه “تمرد سياسي” داخل حزب خان “حركة الإنصاف” – بعد شهرين من الاحتجاجات العنيفة التي هزت البلاد مستهل مايو. وغضب أنصار خان عقب اعتقاله في قضية فساد، وقاموا بأعمال شغب لعدة أيام، وهاجموا منشآت عامة وعسكرية.

لم تهدأ أعمال العنف الدامي إلا بعد إطلاق سراح خان بأمر من المحكمة العليا الباكستانية. وخلال الأسابيع التي تلت ذلك، تخلى عنه عدد من كبار أعضاء حزبه، واختلفوا مع حملته ضد إدارة خليفته، رئيس الوزراء الحالي شهباز شريف.

وفي خطوة غير مسبوقة يوم الإثنين، أعلن 57 من أعضاء حزب خان – معظمهم نواب سابقون وغيرهم من السياسيين المعروفين – استقالتهم من الحزب ليشكلوا حزبا خاصا بهم، أطلقوا عليه اسم “برلمانيو حركة الإنصاف”.

واتهموا خان باتباع “سياسة الكراهية والمواجهة” في أعمال عنف مايو. يأتي معظم المنشقين من شمال غرب باكستان، وهي منطقة قبلية على الحدود مع أفغانستان اعتبرت لفترة طويلة معقلا وقاعدة لدعم خان، مثل مقاطعة البنجاب الشرقية ومدينة لاهور، مسقط رأس خان.

من أبرز أعضاء الحزب الذين انشقوا على خان، برويز ختك، الذي شغل منصب وزير الدفاع في حكومة خان حتى الإطاحة بنجم الكريكيت السابق ورئيس الوزراء بحجب الثقة عنه في البرلمان في أبريل 2022.

وقال ختك أمام تجمع للنواب والسياسيين السابقين في مدينة بيشاور شمال غربي باكستان يوم الاثنين إنهم سيحيلون حياة خان إلى جحيم في الانتخابات المقبلة، التي من المرجح أن تجرى في أكتوبر أو نوفمبر.

وشبه حزب خان المنشقين والحزب السياسي الجديد بـ “الحشائش الضارة” في حقل عشبي بعد موسم الأمطار. ومن المتوقع أن يصدر خان بيانا في وقت لاحق.

شاركها.

اترك تعليقاً