المخاوف من السدود تستبد بالليبيين.. وخبير يكشف حقيقة الوضع

0

معطيات عن السدود في ليبيا

يوجد في ليبيا 16سدا موزعة على مدن مختلفة بشرق البلاد وغربها، وتعرض معظمها للتخريب والإهمال وسرقة المضخات منذ عام 2011.

وأشارت ورقات بحثية نشرها مختصون خلال السنوات الماضية، إلى تعطل غالبية شبكات المياه المرتبطة بالسدود الليبية، منذ قرابة  15 عاما في ظل غياب أعمال الصيانة الدورية.

ووفق مختصين في علم الجيولوجيا أيضا، فإن جميع السدود الليبية، غير مهيأة لتجميع كمية كبيرة من مياه الأمطار بغية استغلالها في مرحلة موالية لإثراء المخزون المائي، الذي يعتمد فقط على ما يجود به النهر الصناعي.

تحذير من الهلال الأحمر

بعد كارثة درنة، حذر مسؤولون في الهلال الأحمر الليبي من إمكانية مواجهة كارثة بأهوال مماثلة، تحديدا في بلدة برسيس شمال شرقي البلاد، في حال انهيار سد “جازا”، بعد ارتفاع نسبة المياه فيه عن معدلاتها السنوية.

وعلى الفور، باشرت لجنة بفتح صمامات التنفيس في السد. 

وشددت اللجنة المعنية، على عدم وجود أي أخطار يمكن أن يشكلها السد على المنطقة المحيطة، لكن تطميناتها لا تلغي المخاوف الكبيرة لدى الليبيين من سيناريو مأساوي تُطمر فيه مناطق واسعة بمن وما فيها تحت الماء في لحظات.

 المياه الجوفية تعتمد على النهر الصناعي

يقول المهندس الجيولوجي، يحيى العبار، في حديث إلى “سكاي نيوز عربية”، إن المياه الجوفية في ليبيا لا تعتمد كثيرا على مياه السدود، إنما تعتمد على مشروع كبير تم إنجازه في مطلع تسيعينيات القرن الماضي، وهو مشروع النهر الصناعي، لأن هناك نهرا كبيرا يضخ من بحيرة تشاد.

وينطلق النهر تحت الأرض نحو الشمال، أي نحو ليبيا، وكمية المياه في هذا النهر كبيرة جدا إذ تساوي المياه في القارة الإفريقية لمدة 20 عاما.

وبناءً على ذلك، جرى إطلاق مشروع النهر الصناعي في ليبيا، وضخت المياه من جنوب البلاد إلى شمالها، وصار الاعتماد شبه كلي على مياه هذا النهر.

وذكر العبار أن السكان في المناطق الواقعة خارج المخططات الخاصة بالنهر الصناعي، يعتمدون على المياه الجوفية وبنسبة قليلة على مياه السدود.

وكانت بطون الوديان تستعمل في تجميع المياه التي تستخدم في الزراعة، ولكن مع مرور الوقت ثبت أعداد من السكان أنفسهم بالقرب من الوديان بحسب العبار الذي أشار إلى أن هذا الأمر لم يكن مدروسا بصراحة، لأنه من الممكن أن يحدث سيل في هذه المنطقة بالوديان.

وأوضح أن سيلان المياه من الوديان حدث في الماضي مرات كثيرة، لكن لم يكن الأمر بقوة ما حدث في ليبيا مؤخرا.

وكل السدود في ليبيا ليست مثل السدين اللذين انهارا في ليبيا، فواحد منهما ركامي جرى إنشاؤه عام 1978، ولم يتم أي صيانة له منذ ذلك الوقت، وكان الهدف منه حجب المياه حتى لا تحدث الفيضانات في درنة.

السد الأكبر بأمان

أكبر الوديان في ليبيا هو سد وادي القطارة الخرساني، الذي جرت صيانته عامي 2002 و2004 تم توسعة حوض الوادي ليتسع لكميات أكبر من المياه تصل إلى 125 مليون متر مكعب من الماء، وهو حاليا في حالة جيدة، إذ فيه حاليا 6 مليون متر مكعب، وحتى إن زادت كميات الأمطار فهو في أمان.

أما سد وادي جازة فهو صغير نسبيا، علما بأنه خرساني وليس ركاميا، كما هو الحال في سدي درنة المنهارين.

لكن تعرضت صماماته للعبث والسرقة، وتم فتحه يدويا باستخدام المضخات الخارجية، ثم يأتي في المرتبة الثانية سد وادي المجينين فسد وادي درنة.

شاركها.

اترك تعليقاً