“القمر الأزرق”.. لماذا يمكن أن يزيد خطورة الإعصار “إداليا”؟

0

واشتد الإعصار “إداليا” فوق خليج المكسيك في طريقه إلى فلوريدا، مما أجبر السلطات على إجلاء السكان في المناطق الساحلية المنخفضة، المتوقع أن تهطل عليها أمطار غزيرة عندما يضربها الإعصار صباح الأربعاء.

وقال المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي، إن سرعة الرياح القصوى لـ”إداليا” بلغت 169 كيلومترا في الساعة بوقت مبكر من مساء الثلاثاء، وستزداد شدتها قبل أن تبلغ اليابسة.

ومن المتوقع أن ترتفع شدة الإعصار بحلول ذلك الوقت إلى الفئة الثالثة على مقياس “سافير سيمبسون” الذي يتألف من 5 درجات.

ويصنف الإعصار من الفئة الثالثة على أنه إعصار كبير، إذ تصحبه رياح سرعتها القصوى 179 كيلومترا في الساعة على الأقل.

لكن السمة الأخطر للإعصار “إداليا” على ما يبدو، هي الأمواج الضخمة المتوقع أن تحركها رياحه الشديدة صوب الجزر والمناطق الساحلية المنخفضة.

ما علاقة القمر الأزرق؟

  • القمر الأزرق العملاق ظاهرة تحدث عندما يقترب القمر من الأرض، مما يجعله يبدو أكبر في السماء، ويشهدها العالم الأربعاء.
  • سيكون القمر أقرب إلى الأرض مساء الأربعاء، مما يزيد من حركة المد والجزر ويعزز احتمالات أن تكون الفيضانات أكثر خطورة، ليس فقط في فلوريدا لكن أيضا في جورجيا وكارولينا الجنوبية.
  • تحدث ظاهرة “المد الملكي” نتيجة قوة الجاذبية الإضافية، عندما تقترب الشمس أو القمر من الأرض.
  • خبير الأرصاد الجوية المسؤول في مكتب خدمة الأرصاد الوطنية في تشارلستون بولاية ساوث كارولينا بريان هاينز، قال: “أود أن أقول إن التوقيت سيئ للغاية بالنسبة لهذا الحدث”.
  • حذر الخبير من أن بعض أجزاء تشارلستون قد تكون تحت الماء بحلول ليلة الأربعاء.

شاركها.

اترك تعليقاً