أندية تونس مهددة بالاستبعاد من المسابقات القارية.. ما السبب؟

0

وتعيش أندية كرة القدم في تونس، خلال السنوات الأخيرة، أوضاعا مادية صعبة وأزمات خانقة نتيجة تراكم ديونها لفائدة لاعبين ومدربين سابقين أو لعدم تسوية ملفاتها مع أندية أخرى، مما جعلها تحت طائلة عقوبات مختلفة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم بالمنع من التعاقدات، فيما أصبحت مشاركتها في مسابقات الأندية رهينة تسوية نزاعاتها القانونية وخلاص ديونها.

أزمة خانقة

وتتنافس 6 أندية تونسية على أربعة مقاعد مؤهلة للمشاركة في الأدوار الأولى من المسابقات القارية، وذلك بمعدل فريقين في دوري أبطال أفريقيا وفريقين في مسابقة الكنفدرالية، وهي الأولمبي الباجي بطل كأس تونس والنجم الساحلي والنادي الأفريقي والترجي واتحاد المنستير واتحاد بن قردان. وستكون هذه الأندية مطالبة بخلاص ديونها لدى “كاف” قبل موفى الشهر الجاري لخوض إحدى مسابقات الأندية رسميا.

ووجه الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) مذكرة لكل الاتحادات القارية المنضوية تحت لوائه تنص على أن آخر أجل لإرسال قائمة النوادي المشاركة في مسابقتي دوري الأبطال وكأس الكاف هو يوم 30 يونيو الجاري.

وتنص لوائح “كاف” على أن كل ناد يستعد لخوض غمار المشاركة في مسابقاته مطالب بتسوية كل نزاعاته المالية وخلاص ديونه وإلا سيتم استبعاده واستبداله بناد آخر.

سباق محموم

ودخلت 3 أندية في تونس وهي الأفريقي والنجم الساحلي والأولمبي الباجي، منذ أيام في سباق محموم ضد الساعة من أجل غلق نزاعاتها المالية وتسوية ديونها مع لاعبين ومدربين سابقين وذلك قبل 30 يونيو الجاري حتى تتمكن من الحصول على التأهيل القانوني للمشاركة في المسابقات القارية للموسم المقبل.

ويعد الأفريقي أكثر الأندية التونسية التي تصارع من أجل الخروج من شبح الديون، التي تحولت إلى كابوس يؤرق مجلس إدارة النادي ويحير جماهيره ويهدد النادي بالاستبعاد من المشاركة القارية في الموسم المقبل.

وأكد سامي القاضي، المسؤول في النادي، أن الأفريقي مطالب بتسوية ديون متراكمة تبلغ قيمتها أكثر من 6.5 ملايين دينار (2 مليون دولار) وذلك قبل انقضاء الشهر الجاري للمشاركة في دوري أبطال أفريقيا أو كأس الكنفدرالية.

ويبلغ عدد النزاعات القانونية للأفريقي ما يقارب 150 نزاعا، وبحسب القاضي: “نجحت إدارة النادي في خفض عدد القضايا المرفوعة من 150 قضية إلى 25 لكنها اصطدمت بديون أخرى لمؤسسات مصرفية وأندية ووكلاء لاعبين مما يجعلها مطالبة بخلاص 6.5 مليون دينار قبل فوات المهلة التي حددها “كاف” نهاية الشهر الجاري”.

وأطلقت جمعية “سوسيوس”، وهي جمعية تدعم النادي الإفريقي ماديا، الأسبوع الماضي حملات تبرع جماهيرية لجمع الأموال من المشجعين وخلاص الديون وذلك بهدف غلق النزاعات المالية وضمان المشاركة في مسابقات الأندية الأفريقية.

وفي تصريح خاص لـ”سكاي نيوز عربية”، قال رئيس سوسيوس الأفريقي محسن الطرابلسي إن “جماهير النادي استجابت لنداء الواجب لإخراج فريقها من تحت براثن الأزمة المالية والعقوبات الصادرة عن “فيفا” وجمعت حتى يوم الأحد ما يناهز 600 ألف دينار (نحو 180 ألف دولار).

ويضيف الطرابلسي أن “الديون المتراكمة على النادي منذ أكثر من 5 سنوات هي التي تسببت في احتداد الأزمة، النادي مهدد بالاندثار لا فقط بالاستبعاد من المشاركة في دوري الأبطال في الموسم المقبل”.

ويرى في حديثه للموقع أن “المؤشرات الحالية تدعو للتفاؤل، جماهير الأفريقي تقبل بكثافة على إيداع تبرعاتها بالحساب الخاص لخلاص الديون، نأمل أن يتم غلق بقية النزاعات قبل موفى الشهر الجاري رغم أن المهمة تبدو صعبة”.

يشار إلى أن الأفريقي كان أول ناد تونسي يتوج بدوري أبطال أفريقيا بمسماه السابق كأس أفريقيا للنوادي البطلة وذلك في 1991.

تهديد بالاستبعاد

وبجانب الأفريقي، أصبح الأولمبي الباجي حامل لقب كأس تونس والذي يستعد للمشاركة في كأس الكنفدرالية مهددا بالاستبعاد ما لم يسدد ديونا بقيمة 700 ألف دينار قبل موفى يونيو الجاري.

وقال السكرتير العام للنادي مراد الفرشيشي إن فريقه مطالب بتسوية نزاعات مادية ثقيلة، بحسب وصفه، مضيفا أن عدم تسويتها في الأجل الذي حدده “الكاف” يعني آليا حرمان النادي من المشاركة في مسابقة كأس الكنفدرالية الأفريقية.

وأضاف أن إدارة الأولمبي ستخاطب رئيس اتحاد الكرة ووزير والرياضة بهدف الحصول على دعمهما وغلق كل النزاعات في الإبان.

من جهته، بدأ النجم الساحلي متصدر الدوري برصيد 27 نقطة، في سباق ضد الساعة لتسوية ما يزيد عن 9 ملفات ديون لفائدة لاعبين سابقين بإجمالي قيمة تناهز مليون ونصف المليون دولار.

ووفقا لمصادر من إدارة النادي، فقد تم التوصل لاتفاق ودي مع 8 لاعبين سابقين، فيما يواصل المسؤولون التفاوض مع اللاعب حمزة الأحمر لغلق نزاع مالي قيمته 520 ألف دينار.

جدير بالذكر أن الأدوار التمهيدية لمسابقتي دوري الأبطال والكنفدرالية تنطلق في النصف الأول من شهر سبتمبر 2023، فيما تجرى عملية القرعة الخاصة بها في أواخر يوليو أو أغسطس من العام ذاته.

شاركها.

اترك تعليقاً